topleft
topright
آخر مشاركات المنتديات
الصفحة الرئيسية arrow أدب وثقافة وفن arrow الخطوات المهمة للتقليل من مخاطر السرطان
الخطوات المهمة للتقليل من مخاطر السرطان إطبع المقال ارسل عنوان هذه الصفحة لصديق

 

 

الخطوات المهمة للتقليل من مخاطر السرطان

 

(القسم الثاني)

 

dmammo_1.jpg

 

د. دانيال ممـــو / شيكاغـو

 

 

سبق وإن قدمنا لك ـ عزيزي القارئ ـ معلومات عامة عن داء السرطان وأسباب الإبتلاء به ، وتكملة لموضوعنا لا بد من الإشارة عن الخطوات المهمة التي تبعدنا للتقليل من المخاطر التي تداهمنا وتتدرج في الإستفحال وطرق العلاج ، وذلك وفق التوصيات والإرشادات التالية:

 

1- الامتناع عن التدخين والأستعمالات الأخرى للتبوغ .

 

2- التقليل من تناول المشروبات الكحولية وخصوصاً الربط بين عادة التدخين وتناول المشروبات الكحولية .

 

 

3- التجنب بقدر الأمكان من التعرض لبعض مصادر الأشعة وبكافة انواعها وأشكالها .

 

4- التقليل من استهلاك الأغـذية الغنية بالدهون والسعرات العالية ، والإكثار من تناول الفاكهـة والخضراوات والبقول وخاصة الأطعمة الغنيةبالألياف.

 

5- ممارسة النشاط الرياضي والمحافظة على وزن الجسم .

 

6- اتباع الإرشادات الأمنية وتطبيقاتها الواقية وخاصة للعاملين في المعامل او المصانع ، كإرتداء الملابس الواقية اواستخدام القناع او الكمام اثناء العمل .

 

7- التقليل من تناول الأدوية والعقاقير الطبية المعطاة كوصفات علاجية لفترة طويلة الأجل وبموجب الأستشارة مع الطبيب المختص .

 

8- الفحص الدوري المنتظم مع اتباع الأرشادات الطبية .

 

9- التقليل من طرح النفايات الصناعية والمواد الكيمياوية الملوثة للبيئة من قبل المعامل او المصانع .

 

10- هناك بعض الدلالات على اكتشاف او انتاج لقاح ما خاص بمنع الأصابة بالفيروسات التي تسبب السرطان.

 

  هناك بعض الفحوصات الضرورية لكلا الجنسين والتي يجب اجراؤها للكشف المبكر عن بعض الأمراض السرطانية.  ومن تلك الفحوصات اللازمة للعنصر النسائي هي كالأتي :

 

 1- اختبار مسحة باب Pap Smear   او مسحة عنق الرحم : وهـو عبارة عن اختبار مسحي للأمراض السرطانية المتعلقة بالرحم. وهـو اختبار بسيط حيث يتم قشط او مسح  نموذج من خلايا  عنق الرحم بواسطة ماسحة قطنية. ويتم فحص النموذج عن طريق الميكروسكوب للكشف المبكرعن وجـود الخلايا الشاذة المتعلقة بسرطان الرحم وينصح اجراء هـذا الفحص لكل سيدة متزوجة وبشكل دوري .

 

2- فحص الثدي : لقـد اصبح سرطان الثدي بصورة عامة اكثر شيوعا بالنسبة للنساء ، فمن الضروري التقيد و الألتزام بأتباع الطرق المذكورة ادناه للكشف عن الأصابة بسرطان الثدي:

 

ا- الفحص الذاتي BSE (Breast Self Exam) : وتقوم بـه صاحبة العلاقة للتحري Screening عن وجود عقـد او كتل او تغيرات ما في انسجة الثدي عن طريق اللمس للثدي والضغط الخفيف مع الأستمرار بتحريك الأصابع الثلاثة الوسطى لليد على شكل دائري او من الأسفل الى الأعلى. وعادة ما يتم هذا النوع من الفحص عن طريق الأستلقاء على الظهر او الوقوف امام المرآة. وبموجب تعليمات الجمعية الأمريكية للسرطان انه من المستحسن اجراء هـذا الفحص بعـد بلوغ سـن العشرين.  ويتم الفحص بصورة دورية مرة واحدة في الشهر.  والأفضل ان يجرى الفحص  بعد اسبوع من انقطاع الدورة او العادة الشهرية. (بالإمكان الحصول على التعليمات او الخطوات مع وسائل الإيضاح عن كيفية اجراء هـذا النوع من الفحص من قبل عيادة الطبيب او الأستعانة بالمواقع الألكترونية ).

 

ب- الفحص السنوي/ المنتظم Regular Checkup : يقوم بـه الطبيب بإجراء عملية الكشف عن اية اثار سرطانية ، وذلك بفحص الثديين والمناطق المجاورة في المنطقة الصدرية وخاصة تحت الأبط . من المستحسن اجراءه مرة واحدة في السنة.

 

ج- تصوير الثدي شعاعياً (الماموكرافي Mammography) اوما يعرف بـ (الماموكرام Mammogram ) : ويتم بواسطة الأشعة السينية مرة واحدة كل سنتين للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم مابين الأربعين والخمسين سنة ، وبعدها مرة واحدة كل سنة لمن تجاوز  سـن الخمسين. حيث يتم دراسة وتحليل تلك الصوّر الشعاعية من قبل الطبيب الأخصائي للأشعة  Radiologist وعادة ما يكون متميزاً بالخبرة الواسعة والكفاءة العالية للتأكد من الكشف المبكر عن سرطان الثدي ، لكون اعتبارهـذا النوع من الفحص افضل واهم وسيلة لدى الأطباء بغية الكشف عن الأورام السرطانية لدى النساء.

 

3- فحص القولون والمستقيم Digital Rectal Exam (DRE) : لقد اصبح سرطان القولون والمستقيم من الأمراض السرطانية الشائعة  ايضا. لذلك يعتبر الفحص المبكرمن اهم الأجراءات الوقائية اللازمة لكلا الجنسين ، وذلك بتطبيق احدى الطرق المدرجة أدناه  للكشف عن وجود السرطان. وينصح بإجراء هـذا النوع من الفحص عنـد بلوغ سـن الخمسين واجراء الفحص مرة اخرى من بعد الفحص الأولي  حسب ارشادات الطبيب المختص ، وهـذه الطرق هي كما يلي:

 

ا- فحص المستقيم الاصبعي ويقوم به الطبيب مستعملا الكشف الأصبعي عبر الشرج للشعور في اي شىء غير طبيعي .

 

ب- فحص القولون والمستقيم بواسطة جهاز خاص يدعى منظارالقولون Colonoscopy اوالمنظار السيني واثناء التنظير او الفحص بالمنظار فبالأمكان اخذ اواستئصال عينة من الورم لغرض الفحص المختبري .   

 

ج-  الفحص المختبري للدم المستتر في براز الشخص عن طريق المختبر.

 

4 ـ  فحص البروستات :- وهو فحص متعلق بالرجال ويتم بالطرق التالية :

 

ا- فحص المستقيم الاصبعي ويقوم به الطبيب مستعملا الكشف الأصبعي عبر الشرج وملامسة سطح البروستات عن طريق الضغط الاصبعي للشعور اذا كانت البروستات صلبة نسبيا ام لا .

 

ب- فحص بروتين البروستات الخاص PSA ) (Prostate Specific Antigen : وهو فحص متعلق بالرجال ويتم عن طريق أخـذ عينة من دم المريض وفحصها مختبريا لمعرفة مستوى تركيز البروتين PSA   والتي تنتجها خلايا غـدة البروستات ، وذلك لتحديد وكشف وجود سرطان البروستات مع رصد نتائج العلاج اللازم. وعادة ما ينصح الأطباء بإجراء هـذا النوع من الفحص مرة واحدة في السنة للرجال الذين تتجاوز اعمارهم سن الخمسين وخاصة ممن ليس لدى عائلتهم اي تاريخ وراثي للدلالة على اصابتهم بسرطان البروستات.

  

 5- الفحص السنوي للبدن: هناك عدة امراض سرطانية يمكن الكشف عنها وخاصة عندما تكون في  مراحلها المبكرة ، وذلك عن طريق الفحوصات البدنية من قبل طبيب العائلة.  ومن تلك الأمراض السرطانية التي تـُعرف بسرطان العقد اللمفاوية ، سرطان الجلد ، سرطان تجويف الفم ، سرطان الخصي ، سرطان البروستات ، سرطان المبيض ، سرطان الغدة الدرقية ، سرطان الرحم وعنق الرحم ، سرطان الثدي ، سرطان المثانة وسرطان القولون والمستقيم. اضافة لتلك الفحوصات وتأكيدا على ذلك القيام بإجراءات اخرى للكشف عن السرطان ، وذلك عن طريق فحص عينة من الدم  او البراز مختبريا ، الفحص عن طريق المنظار الداخلي Endoscopy ،  الفحص عن طريق الجهاز الصوتي الفوق سمعّي (سونار)  Ultrasound او الموجات فوق الصوتية ، صوّر الأشعة السينية X- Rays ، جهاز التصوير الطبقي المنتج بأستخدام الأشعة السينية المقطعية وفق محاور الحاسوب .  او التصوير المقطعي بالكمبيوتر     Computerized Tomography (CT or CAT) Scans، صوّر الرنين المغناطيسي (MRI) Magnetic Resonance Imaging ، بعض المواد ذات النشاط الأشعاعي Radioactive Materials ، الى جانب الوسائل الأخرى للتكنولجيا المتقدمة.

 

6- العينة او الخزعة (البايبسـي   Biopsy) : وهـو عبارة عن فحص عينة او خزعة (قطعة) من الأنسجة الحية للورم ، ويعتبر من اهم الفحوصات ويتم عن طريق استئصال نموذج من الأنسجة الحية من الورم ومن ثم فحصها ودراستها مختبريا عن طريق الميكرسكوب للكشف عن هوية السرطان بصورة عامة . وغالبا ما يتم ذلك اما تحت التخدير الموضّعي او العام واحيانا بدونه وذلك حسب موقع العضوالمصاب .

 

 

تشدد الجمعية الأمريكية للسرطان على الأنتباه من الأعراض السبعة التي تظهر في المراحل المبكرة للسرطان ، حيث يمكن استدلالها عندما يكون السرطان قد وصل الى مرحلة متقدمة. وهـذه الأعراض هي :-

 

1-  تغـّير في النمط الوظيفي للامعاء والمثانة .

 

2- قرحة او التهاب لم يشفى في وقت قصير .

 

3- نزيف دموي او افراز غير طبيعي .

 

4- تـثخن او تكتل في الثدي او في اماكن اخرى .

 

5- عسر الهضم او صعوبة في الأبتلاع .

 

6- تبّدل او تغـّير في لون او حجم ثؤلول او خال ( شامة ) ما .

 

7- الشكوى المستمرة من السعال او البحة في الصوت.

 

 

طرق علاج السرطان :

 

ان غالبية الطرق المستعملة لعلاج السرطان ، تعتمـد على عـدة عوامل تؤخـذ بنظر الأعتبار كتحديد نوع السرطان ، موقعه ، حجمه ، شكله ، مراحله ، الصحة البدنية بصورة عامة ، وأهم طرق العلاج هي :-  

 

1- المعالجة الجراحية Surgery :- عبارة عن استئصال الاورام الحميدة والخبيثة عن طريق العمليات الجراحية لإزالة اكبر قـدر ممكن من الورم .

 

2- العلاج الأشعاعي Radiation Therapy :- ويتم بإستخدام الطاقات العالية للأشعة وذلك لقتل وهدم الخلايا السرطانية او منعها من النمو والإنقسام وهـذا النوع من العلاج ينقسم الى قسمين :

 

ا- المعالجة بالأشعة خارجيا   External Radiation Therapy

 

ويتم عن طريق مكائن خاصة حيث يكون مصدراو منبع الأشعة كـ ( الفوتونات ، الألكترونات ، النيترونات ، البروتونات)  واقعا على مسافات معينة خارج جسم المريض المضطجع على طاولة المعالجة ، وبإتجاه سطح الجسم نحو مكان او مركزالورم او المنطقة المصابة وذلك وفقا لمسافات معينة وثابتة قد تتغير في حالات خاصة. ويؤخذ العلاج يوميا بدون آلم وتمتد عادة لعدة اسابيع تتخللها فترة استراحة لمدة يومين من كل اسبوع حسب خطة المعالجة.  في بعض الحالات يمكن استخدام هـذة المعالجة بالأشعة قبل او بعد العملية الجراحية لأستئصال الخلايا السرطانية والغرض هنا من استخدام الأشعة هـو تقليص حجم الخلايا السرطانية او ايقاف نموها .

 

ب- المعالجة بالأشعة داخليا  Internal Radiation Therapy

 

ويطلق عليها اسم المعالجة بالمسافات القصيرة  Brachytherapy . وتتم هذه المعالجة عن طريق استخدام النظائر ذات النشاط الإشعاعي داخل جسم المريض ، اي بوضع النظائر داخل انابيب خاصة ، وهـذه بدورها توضع داخل التجويف Interacvitray للمنطقة المصابة  بالسرطان كما في حالة سرطان عنق الرحم Cervix  وعادة تتراوح فترة العلاج من ثلاثة الى خمسة ايام.

 

هناك طريقة اخرى للعلاج بالأشعة داخليا تدعى بالغرز (الخلالي) Interstitial او الزرع  Implant  وعادة تكون على هيئة ابر  خاصة Needles او بذور(حبيبات دقيقة) Seeds  تحتوي على المادة المشعة حيث تغرز او تزرع داخل الأنسجة المصابة بالأمراض السرطانية اما بصورة مؤقتة او بصورة دائمية كما في حالة سرطان الثدي و البروستات . بالأضافة الى الطرق المذكورة اعلاه توجد طرق اخرى لإستخدام النظائر ذات النشاط الإشعاعي وذلك بتناول سائل خاص او عن طريق الزرق بالإبر في الأوردة او على شكل كبسول يُوخذ عن طريق الفم وذلك لعلاج سرطان الغدة الدرقية  Thyroid Cancer .

 

ومن الطرق الأخرى العلاج التماسي Contact Therapy  الخاص بمعالجة قرنية العين Pterygium  اي بملامسة النظير المستخدم لسطح العين وتستغرق فترة المعالجة عدة ثوان في اليوم الواحد ولمدة ثلاثة ايام او اكثر .

 

3- العلاج بالعقاقير الكيمياوية   Chemotherapy: ويتم عن طريق استخدام العقاقير الكيمياوية (عقاقير مضادة للسرطان Anticancer Drugs) وذلك عن طريق استخدام الفم او الحقن في الأوردة او العضلات وطريقة العلاج تختلف حسب المدة وعدد الجلسات اللازمة لكل شخص وعادة يعطى العلاج اما يوميا او اسبوعيا او شهريا وحسب خطة الطبيب المعالج . 

 

4- العلاج المستهدف   Targeted Therapy: هـو عبارة عن علاج يستهدف الخلل او الخطأ الحاصل للجين او البروتين والتي تساهم او تشارك في حدوث السرطان ويتم بإستخدام بعض العقاقير الخاصة لإيقاف او ابطاء نمـو السرطان من خلال تداخلها اواستهدافها للتغيرات الخاصة بالجزيئات والمسببة للسرطان ، علماً بأن هـذا النوع من العلاج هو الأكثر فعالية من العلاج الكيمياوي واقل ضررا من حيث الأعراض الجانبية وخاصة تأثيراتها على الخلايا السليمة .

 

5- العلاج الهرموني Hormone Therapy:  ويتم عن طريق اعطاء او ازالة بعض الهرمونات ، او تحديد نشاط او مستوى بعض الهرمونات علماً ان تغير مستوى الهرمونات يمكن ان يكون ذو تأثير على الخلايا السرطانية.

 

6- العلاج البايولوجي او العلاج الدفاعي (المناعي) Immunotherapy : ويتم بتحفيز الجهاز الدفاعي للجسم بالإعتماد على المناعة الطبيعية او المناعة الأصطناعية ضـد الأمراض السرطانية. وهـذه المناعة تساعد على ايقاف نمـو الخلايا السرطانية .

 

7- العلاج الحراري Hyperthermia : ويتم عن طريق استعمال الحرارة وبدرجات حرارة معينة اعلى من درجة حرارة الجسم الأعتيادية ، تصدرها اجهزة خاصة لمعالجة بعض الأمراض السرطانية.

 

8- العلاج المغناطيسي  Magnetic Therapy : ويتم عن طريق استعمال طاقة المجالات المغناطيسية الموجبة والسالبة .

 

اضافة الى ما ذكر اعلاه من طرق متنوعة لعلاج امراض السرطان ، فهناك دراسات وبحوث وتجارب  تطبيقية من قبل الباحثين المختصين بتقنية " تكنولوجيا النانو"  وذلك باستخدام جسيمات الذهب النانونية وبصورة خاصة على فئران التجارب ( المختبر) واستخدام هذه الجسميات النانونية على شكل سلاح فتاك للقضاء على الخلايا السرطانية من خلال تطبيقاته على البشر .

 

وتجدر الأشارة الى ان الطرق الثلاث الاولى لا تزال تحتل المرتبة الأولى في معالجة كافة انواع السرطان . كمـا ان اتبّاع احداها مع الأخرى او مجتمعة تساعد  في علاج الكثير من الحالات السرطانية .

 

بالرغم من كل ماتقدم هناك طرق اخرى لعلاج السرطان لكنها لا تزال قيد الدراسة والبحث ، ولحد الآن لم تحظ بموافقة الأخصائيين .

 

أن الغاية الرئيسية من الطرق المذكورة اعلاه هي:  اما استئصال الخلايا السرطانية ، او تقليص حجمها ، او ايقاف نمـوها او انتقالها او انتشارها في مناطق اخـرى من جسم الأنسان. وبالرغم من منافع العلاج فله اعراض جانبية ايضا اعتماداً على المنطقة المعرّضة للعلاج ، وعلى طريقة علاجها . علما بأن اكثرالآثار او التأثيرات الجانبية Side Effects تعتبر مؤقتة يمكن الشفاء منها خلال عـدة اسابيع من بعد انتهاء او توقف العلاج. على سبيل المثال : حصول فقر الدم ، آلام والتهابات وأحيانا نزيف في مكان العملية ، احمرار الجلد ، فقدان الشهية ، الشعور بالوهن والأرهاق ، الغثيان ، التقيـؤ، الاسهال ، عدم انتظام الدورة الشهرية واحيانا انقطاعها واخيرا تساقط الشعر.

 

وفي الختام ، إني على أمل بأنكم اجتنيتم النفع مما عرضته لكم ، وفي الوقت ذاته أكون شاكراً لكم إن اتحفتموني بآرائكم لما فيه الخير للجميع.

 

الدكتور دانيال ممـو/ شيكاغو

 


 

 

References

 

American Cancer Society Textbook of  Clinical Oncology

By: Arthur I. Holleb, MD, Diane J. Fink, MD, and Gerald P. Murphy, MD

Published 1991, 1st Edition, Printed in the United State of America

 

The Cancer Book

By: Dr. Geoffrey M. Cooper, PhD

Johns & Bartlett Publisher 1993

Printed in the United State of America

 

Patient Resource Magazine, 4th Edition, 2010 Spring/Summer 

Cancer Guide

Patient Resource Publishing

 

Radiation Therapy and You 

National Institute of Health

National Cancer Institute

 

American Cancer Society Website

www.cancer.org

 

Different links and Articles in English & Arabic 

 

 

 




علق على هذا المقال / الخبر
تعليقات الزوار (0)

لا توجد تعليقات

علق على هذا المقال / الخبر

 
 
أقسام خابوركوم الرئيسية
خابوراما
خابوركوم
أدب وثقافة وفن
كاريكاتور مع ميلاد
نزهة على الضفة
نافذة على التاريخ
القائمــة الرئيسيــة
الصفحة الرئيسية
الصفحــة الرئيسيــة
ملفات خابوركوم
أقسام المنتديات
الخابور الآشوري
الخابور الأدبي
الخابور الإجتماعي
الخابور الفني
الخابور المنوع
Site Design & Development: www.jormedia.com